2016/12/18

سعيد بن زيد


سعيد بن زيد

نسب سعيد بن زيد :
سعيد بن زيد  بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى العدوي، ولد في مكة قبل الهجرة بـ 22 سنة، وقد كان  من السابقين إلى الإسلام؛ فقد أسلم قبل أن يدخل النبي  دار الأرقم بن أبي الأرقم ، دعاه أبو بكر الصديق  إلى الإسلام، فسارع إليه في لهفةٍ وشوق، وكان من أوائل المسلمين
مكانته :
وقد شهد سيدنا سعيد بن زيد المشاهد كلها بعد بدر مع النبي؛ ذلك أن الرسول  كان قد أرسله أثناء الغزوة لملاحقة عير قريش تزوج الصحابي الجليل سعيد بن زيد من فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنها أخت عمر في مكـة، وتزوج عمر عاتكة أخت سعيد. وكان أبوه "زيد بن عمرو بن نفيل" من الأحناف في الجاهلية؛ فلم يسجد لغير الله في جاهليته.

الولاية :

كان سعيد بن زيد موصوفاً بالزهد محترماً عند الوُلاة ، ولمّا فتح أبو عبيدة بن الجراح دمشق ولاّه إيّاها ، ثم نهض مع مَنْ معه للجهاد ، فكتب إليه سعيد :( أما بعد ، فإني ما كنت لأُوثرَك وأصحابك بالجهاد على نفسي وعلى ما يُدْنيني من مرضاة ربّي ، وإذا جاءك كتابي فابعث إلى عملِكَ مَنْ هو أرغب إليه مني ، فإني قادم عليك وشيكاً إن شاء الله والسلام )
الرسول  يبشر سعيد بن زيد بالجنة :
عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "أَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ، وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ، وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ، وَالزُّبَيْرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعْدٌ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعِيدٌ فِي الْجَنَّةِ، وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ فِي الْجَنَّةِ"
 سعيد بن زيد  مجاب الدعوة :
عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيلٍ أنَّ أروى خاصمته في بعض داره، فقال: "دَعُوهَا وَإِياهَا؛ فَإِني سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ: "مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنَ الأَرْضِ بِغَيْرِ حَقهِ، طُوِّقَهُ فِي سَبْعِ أَرضِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ". "اللَّهُم إِنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَأَعْمِ بَصَرَهَا، وَاجْعَلْ قَبْرَهَا فِي دَارِهَا". قال: فرأيتها عمياء تلتمس الجدر، تقول: أصابتني دعوة سعيد بن زيد. فبينما هي تمشي في الدار مرت على بئرٍ في الدار، فوقعت فيها، فكانت قبرها وقد شهد سيدنا سعيد بن زيد  اليرموك وحصار دمشق وفتحها، وروى عن النبي ثمانية وأربعين حديثًا
وفاة سعيد بن زيد :
تُوُفي سيدنا سعيد بن زيد بالعقيق في حدود سنة 51، فحُمِل إلى المدينة، وعاش بضعًا وسبعين سن

عبدالله محمد ابراهيم


الابتساماتEmoticon